كيفية تنمية الابداع لتوليد افكار جديدة

جدول المحتويات

تقدّم جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأميركية مساقاً مكثفاً في تنمية الابداع A Crash Course on Creativity.

تقوم بعرضه الدكتورة Tina seelig وهي دكتورة في نفس الجامعة، وتتلخص محاور الدورة على الشكل التالي:

  1. فهم محرك الابتكار Innovation Engine الخاص بك.
  2. الملاحظة و المراقبة لتحديد الفرص.
  3. إعادة الصياغة واكتشاف المشاكل.
  4. ربط ودمج الأفكار.
  5. تحدي الافتراضات.
  6. ديناميكية فريق العمل المبدعة.
  7. التواصل الإبداعي.
  8. اتقان عقلية الإبداع.

تنمية الابداع

ماهي أهمية تنمية الابداع والابتكار؟

سأقوم بتلخيص الدرس الأول من مساق اساليب تنمية التفكير الابداعي والذي يتحدث على أن الأفكار ليست رخيصة وإنما هي مجانية بالإضافة الى عرض مفهوم محرك الابتكار.

تقول الدكتورة Tina seelig بعد العديد من الأعوام من تدريسي مقررات عن الإبداع والابتكار، يمكن أن أؤكد بكل ثقة من الممكن تعزيز وتطوير المقدرة على الإبداع.

مؤخراً، قامت الكلية الحكومية، في جامعة أوكسفورد، بتطبيق إمتحان جديد للطلاب المحتملين يدعى “إمتحان الكلمة الواحدة”.

حيث هنالك ورقة على مقعد كل طالب يقوم الطلاب بقلب هذه الورقة بنفس الوقت ليتم الكشف عن كلمة. ربما كانت كلمة “البراءة” أو “المعجزات” أو “الماء” أو “استفزازية”.

يتطلب التحدي صياغة مقال في ثلاث ساعات مستوحاة من هذه الكلمة، وبالتأكيد لا توجد إجابات صحيحة لهذا الامتحان.

ومع ذلك، فإن الاجابة ستعكس النظرة الثاقبة لدى كل طالب ومدى غناه المعرفي وقدراته على توليد الأفكار بشكل ابداعي.

هذا التحدي يعزز حقيقة ان كل شيء – كل كلمة تؤدي الى فرصة وهذه الفرصة هي ناتج استثمار المعرفة التي نملكها.

نحن لا ننظر الى الأشياء المحيطة حولنا على انها فرص للابتكار, في الواقع, الابداع ضرورة يجب تعزيزها.

الإبداع يسمح لك أن تزدهر في عالم دائم التغير ويفتح لك أبواب الحظوظ، بدل من المشاكل ترى الجهد و بدل من العقبات ترى الفرص وبدل التحديات ترى المقدرة على استكشاف الحلول.

للأسف، هناك أيضاً مقولة شائعة ومتكررة في كثير من الأحيان، “الأفكار رخيصة” هذه المقولة خاطئة تماما و تُذهب قيمة الإبداع.

الأفكار ليست رخيصة على الاطلاق وإنما هي مجانية وقيّمة بشكل مذهل والأفكار تؤدي إلى الابتكارات والتي تدعم الاقتصاد العالمي.

الأفكار هي العنصر الديناميكي في الحياة وهي التي تبعدك عن الروتين والملل والتقليد.

كما أن المخترع الأمريكي الشهير آلان كاي قال قولته المشهورة: “إن أفضل طريقة للتنبؤ بالمستقبل هي اختراعه.” The best way to predict the future is to invent it.

كلنا مخترعون للمستقبل، والإبداع هو في قلب الاختراع، النموذج الذي عرضته Tina seelig يسمى محرك الابتكار the innovation engine.

تنمية الابداع

أقسام محرك تنمية الابداع لدى الأشخاص

تتركز فكرة هذا المساق أنه لكل شخص محرك خاص به مكون من مجموعة من الحقائق مرتبطة مع بعضها البعض ومقسمة الى قسمين داخلي وخارجي.

القسم الداخلي

يتكون القسم الداخلي لمحرك ابتكاراتك من attitude، imagination ،knowledge، أي المعرفة، القدرة على التخيل، والموقف أو الميول وهذا الأخير هو نقطة البداية.

  • العلم والمعرفة يوفر الوقود لخيالك فالعلم يُؤخذ من قراءة الكتب وحضور الدورات والندوات، كما يحصل الإنسان على المعرفة أيضاً عن طريق تجاربه الشخصية وكيفية تفاعله معها، ومن خلال وقوعه في الخطأ بها.
  • خيالك هو الحافز لتحويل المعرفة إلى أفكار جديدة، الخيال هو أهم قدرات العقل الباطن وهو هبة من الله عز وجل، ويمكن توسيع مجال التخيل عبر تنويع وتجديد طرق الاحتكاك مع الواقع.
  • موقفك هو الشرارة التي تشعل محرك الابتكار في الحركة وهي الاهتمامات الخاصة بك والطاقة المحفزة للاستمرار في العمل.

القسم الخارجي

أما الأجزاء الخارجية من محرك ابتكاراتك هي culture ، habitat، resources أي الموارد والموطن و الثقافة، لنشرح كل منها على حدى:

  • الموارد هي كل الأصول والتي قد تكون موارد مادية أو معنوية ويمكن أن تكون أشياء تحيط بك دون غيرك مثل أدوات خاصة قريبة من متناولك.
  • الموطن يتضمن الناس ضمن الفريق و البيئة المحيطة والقواعد والحوافز والمساحة الفيزيائية.
  • الثقافة هي المعتقدات الجماعية، والقيم، والسلوكيات في المجتمع الخاص بك.

وختماً نقول إن الإبداع ليس مجرد شيء كنت تفكر به دائماً بل هو شيء تفعله وتؤثر على محيطك به.

كما يمكنكم الاستفادة من مقال الذكاء الجماعي الرقمي, حشد المصادر، التمويل الجماعي للحصول على المزيد من الأفكار والمهارات.

والآن أترككم مع فيديو ملخص عن الابداع والابتكار.

الابداع والابتكار كيف تكون شخص ناجح أكثر

Ammar Jabakji

عمار جبقجي Ammar Jabakji

مؤسس موقع Rokkey ومطور ويب Full-stack Javascript Developer ,حاصل على ماجستير في نظم المعلومات الإدارية. زيارة الموقع الشخصي.