التسويق بالعمولة : وظف آلاف المسوقين لشركتك

تتسابق الشركات لتسويق منتجاتها والمنافسة حادة للغاية في مختلف الأعمال التجارية والخدمية ولكي يكتب لأي شركة البقاء في السوق عليها أن تستخدم أساليب تسويقية مبتكرة ومختلفة تجذب من خلالها العملاء.

وهناك الكثير من الأساليب التسويقية المبتكرة والتي يمكن من خلالها للشركة التربع في السوق واحتلال مركز الصدارة بين الشركات وليس بالضرورة أن تنفق آلاف الدولارات على الحملات الإعلانية لتحقق ذلك.

وظف آلاف المسوقين لشركتك دون أن تدفع رواتب لهم!

إليك واحداً من أفضل أساليب التسويق الحديث:

إنه التسويق بالعمولة أو ما يعرف باللغة الإنكليزية بـ Affiliate Marketing وهو الأسلوب الذي يتيح لجميع الأشخاص التسويق للشركة ومنتجاتها دون أية قيود وبأقل الإمكانيات، ويحقق للشركة أرباح كبيرة وبنفس الوقت يكسب المسوقون بالعمولة أرباح جيدة لقاء تسويقهم ونجاحهم ببيع منتجات وخدمات الشركات الناشئة.

التسويق بالعمولة : وظف آلاف المسوقين لشركتك

الكل رابح هذا هو مبدأ التسويق بالعمولة!

عبر التسويق بالعمولة فإن الشركة تكسب آلاف المسوقين لمنتجاتها دون أن توظفهم لديها ودون أن تدفع لهم رواتب أو حتى أن تقوم بتدريبهم وهي لا تدفع أي تكاليف مباشرة ولا تخاطر في الاستثمارات التسويقية، هي فقط تدفع للمسوق عندما ينجح في عملية البيع ويقوم بشراء أحد منتجات الشركة.

بمعنى آخر فإن الشركة لا تخاطر بدولار واحد عندما تعتمد على أسلوب التسويق بالعمولة فهي لن تدفع إلا إذا حققت إيرادات وحققت أرباح، بينما في الحملات الإعلانية قد تستثمر الشركة مبالغ كبيرة في الحملات الإعلانية وهي لا تعرف هل ستعود عليها هذه الحملة الإعلانية بمعدل عائد على الاستثمار جيد أم سيكون معدل العائد على الاستثمار أي هل ستحقق ربح جيد على كل دولار تستثمره في الحملة الإعلانية، فأحياناً قد تتعرض الشركة إلى تكبد خسارة في حملة إعلانية ما، أما التسويق بالعمولة فلن يكون هناك دفع مسبق أو مخاطرة بتاتاً.

أيضاُ سيكون التسويق بشكل شخصي فالمستهلكين غالباً ما يثقون بالمستهلكين الآخرين أكثر من ثقتهم بالإعلانات وهذا ما يعزز من فعالية التسويق بالعمولة عند اعتماده على تسويق الأشخاص لأصدقائهم وأقاربهم بشكل شخصي.

أما من ناحية المسوقين فهناك الكثير من الأشخاص الذين يبحثون عن فرصة عمل أو لديهم عمل ويرغبون في تحسين دخلهم وتحقيق المزيد من الدخل الإضافي لديهم، ويجدون ضالتهم في التسويق بالعمولة، فالعمل في هذا المجال لا يتطلب الكثير من الإمكانيات حتى يمكنك التسويق لمنتج ما دون أن تمتلك موقع الكتروني أو حتى دون امتلاك صفحات تواصل اجتماعي وستحقق الأرباح دون أن تعمل في وظيفة بدوام كامل لمدة 8 ساعات وبعيداً عن ضغوط المدير المباشر والذي يصعب التعامل معه في كثير من الأحيان.

وهنا يتبادر إلى أذهاننا سؤال كيف يتم التسويق بالعمولة؟

يتم من خلال تصميم برنامج معين للتسويق بالعمولة بحيث يسجل المسوق حساب في الموقع الالكتروني للشركة خاص بالمسوقين بالعمولة ويقوم بتوليد روابط للمنتجات الخاصة بالشركة ويقوم بمشاركتها على حساباته الاجتماعية مثل فيس بوك، تويتر، أنستغرام، وعندما ينقر أصدقاء هذا المسوق على الروابط فإنه لا يحصل على أرباح ولكن في حال قيامهم بالنقر على الرابط ثم شراء المنتج فإنه يحصل على عمولة وذلك ضمن برمجية الكترونية دقيقة تحتسب الأرباح للمسوقين.

أو يمكن أن يتم التسويق بالعمولة من خلال المدونات بحيث يقوم المدون بكتابة مقال احترافي عن منتج الشركة ويقوم بتسويقه عبر المحتوى Content Marketing وهو أسلوب فعال بشكل كبير جداً في تحقيق عمليات الشراء، وضمن المقال يقوم المدون بالتطرق لمنتج الشركة وينصح القراء بشراء المنتج عبر إضافة رابط المنتج في المقال ويحصل المدون على العمولة عندما ينقر القارئ على الرابط ويشتري المنتج.

شكل آخر للتسويق بالعمولة يمكن أن يتم عبر الإعلانات بحيث يقوم أصحاب المواقع بإدراج بنرات إعلانية ضمن مواقعهم تتضمن إعلانات لمنتجات مختلفة وعند النقر على الرابط وقيام المشاهد بشراء المنتج يحصل الموقع على عمولة، وفي هذه الحالة لا تدفع الشركة قيمة الإعلان وإنما يحصل الموقع على عمولة عند تحقيق المبيعات فقط.

هل التسويق بالعمولة حكراً على الأعمال الالكترونية؟

بتاتاً!

يمكن تطبيق التسويق بالعمولة للشركات التقليدية وذلك عبر تصميم برنامج تسويق بالعمولة يعتمد على توصية الزبائن لأصدقائهم وزملائهم بشراء المنتجات والخدمات التي تبيعها الشركة على سبيل المثال مركز تدريبي يمكن أن يصمم برنامج تسويق بالعمولة يعتمد على التوصيات بحيث أن الطالب الذي يجلب صديق أو شخص من معارفه للتسجيل في الموقع فإنه، يحصل على خصم قدره 20 % مثلاً على الدورة التدريبية وبنفس الوقت يحصل صديقه على خصم 10 % لهذه الدورة التدريبية.

أيضاُ يمكن لمركز طبي أن يقدم برنامج تسويق بالعمولة عبر منح خصم قدره 30 % لمجموعة ثلاث أصدقاء يتعالجون في المركز الطبي فكل ثلاث أصدقاء يتفقون مع بعضهم ويأتون للمركز يحصلون على خصم قدره 30 % وهذا أسلوب ترويجي وبنفس الوقت أسلوب للتسويق بالعمولة والعمولة هنا تكون على شكل خصم.

كذلك يمكن أن تمنح شركة ما عمولة بنسبة معينة لكل شخص يجلب لها عميل جديد وتقوم بالإعلان على هذا البرنامج وتعطي كوبونات معينة للأشخاص الذين يريدون الاشتراك في برنامج التسويق بالعمولة مثلاً كوبون يتضمن خصم 5 % وعند قدوم الزبون يأتي ومعه الكوبون والذي يتضمن خصم للزبون وبنفس الوقت يحصل المسوق على عمولته وهنا يكون الكوبون مربوط بنظام برمجي بمجرد إدخال رقم الكوبون فيه تصل رسالة على الهاتف المحمول للمسوق تعلمه بتحقيقه للعمولة وتحويلها لحسابه البنكي بعد 3 أيام مثلاً.

أياَ كان مشروعك سواء كنت شركة ناشئة أو شركة صغيرة أو متوسطة أو كبيرة ننصحك باستخدام أسلوب التسويق بالعمولة وبذلك ستسوق منتجاتك بشكل كبير، ولضمان نجاح هذا الأسلوب عليك أن تضع عمولة مجزية للمسوق وأن يكون هناك موثوقية ومصداقية كبيرة في احتساب العمولة، والترويج لبرنامج التسويق بالعمولة بشكل جيد.

محمد غريب

محمد غريب

خبير في التسويق الالكتروني. حاصل على الدكتوراه في التسويق، خبرة في التسويق لمدة 10 سنوات.